امام رضا (ع) و دعبل بن علي خزاعي 4
 

مجلسي رحمه الله در بحار: ج 49 بيشتر از 90 بيت از قصيده تائيه او را نقل مي کند، اين مردان بزرگ رضوان الله عليهم در آن مواقع اختناق از اهل بيت سلام الله عليهم دفاع کردند و اشعار جاويدان آنها براي هميشه در صفحه روزگار ماند. آري:

مــدارس آيـــات خلت مــن تلاوة و منزل وحي مقفر العصــرات

لآل رسول الله بالخيف مـن مني و بالبيت و التعريف والجمرات

ديـــار علي و الحسين و جعفـــر و حمزة و السجاد ذي الثفنـات

منـــازل کانت للصلــــوة و للتقي و للصوم و التطهير و الحسنات

منــازل وحي الله معــدن علمــــه سبيل رشاد واضح الطرقــات

هم آل ميراث النبي إذا نتمــــــوا و هم خير سادات و خير حمـاة

فيا رب زد قلبي هدي و بصيـرة و زد حبهم يا رب في حسنـاتي

و آل رسول الله هلب رقابهـــــــم و آل زيـــــاد غلظ القصرات

و آل رسول الله تدمي نحورهــــم و آل زيــــاد زينوا الحجلات

و آل رسول الله يسبي حريمــــهم و آل زيــــاد آمنوا السربــات

و آل زيــــــاد في القصور مصونة و آل رسول الله في الفلـوات

فيا وارثي علــــم النبي و آلــــــه عليکم سلامي دائم النفحــات

لقد امنت نفسي بکم في حياتهــــــا و اني لأرجوا الأمن بعد مماتي

و مـــا سهلت تلک المذاهب فيهم علي الناس الا بيعه الفلتـــات

و لو قلدوا الموصي إليه امورهـــــا لزمت بمأمون علي العثــرات

اخي خاتم الرسل المصفي من القذي و مفترس الابطال في الغمرات

فــان جحــدوا کان الغدير شهيــده و بدر و احــد شامخ الهضبات

و آي من القــــرآن تتلي بفضلــه و ايثاره بالقوت في اللزبــات

شنبه 8/2/1386 - 8:3
پسندیدم 0
UserName