• صارفین کی تعداد :
  • 5124
  • 7/11/2009
  • تاريخ :

اسلامي ادب كي ترويج ميں اقبال كا كردار (حصّہ نهم)

علامہ محمد اقبال کی کوئی شعر

اقبال نے تمام عمر ابليس كي اس خوف ناك ايجاد يعني رنگ و نسل اور وطن پرستي و زمين پيوستگي كے بتوں كے خلاف جهاد كيا اور اصنام شكني كا ابراهيمي فريضه انجام ديتے رهے. كبهي كبهي ملت اسلاميه كے افتراق اور تقدير پرستي اور برعظيم كي منتشر صورت حال سے دل شكسته هو كر اپنے نغمه داؤودي اور اپني حدي خواني كے بے كار چلے جانے كے انديشے ميں بهي مبتلا رهے ليكن اسلام و ايمان كي بے پناه قوت سے  حوصله اور ولوله تازه پا كر مسلسل روشني اور گرمي كا اهتمام كرتے رهے كه : يهي رها هے ازل سے قلنروں كا طريق اپنے خطبے " ملت بيضا پر ايك عمراني نظر" ميں انهوں نے كس قدر درست لكها هے كه اسلام كي حقيقت اهل اسلام كے نزديك يهي نهيں كه وه ايك مذهب هے بلكه تصور، وه ابدي گهر يا وطن هے جس ميں اپني زندگي بسر كرتے هيں. گويا اقبال كي نگاه ميں مذهب صرف معتقدات كا نهيں ايك همه گير طرز زيست كا نام تها. اسي خيال كو انهوں نے  اپنے ايك لافاني مصرعے ميں يوں بيان كيا هے: اسلام ترا ديس هے تو مصطفي هے. كم نظروں كي نگاه ميں دين و مذهب ايك زايد شے، ايك فرسوده لباس هو تو هو، اقبال كي نظر ميں يقين و ايمان كي حيثيت گاڑي كے اس پانچويں پهيے كي نه تهي جس كي ضرورت محض كبهي كبهي پڑتي هے. ان كے خيال ميں ايمان و  ايقان حيلت انسلني كا جوهر اور مركز تها. يهي وه عامل هے جس سے بامراد زندگي كا كاروان متحرك رهتا هے اور بشر، مرد مرتضي بنتا هے. گويا ايمان ان كي نظر ميں نوع انساني كي ايك روحاني اور نامياتي ضرورت تهي. اسي كي قوت سے وه درويشي ظهور ميں  آتي هے جس كے حضور فغفوري و دارائي اپنا سر تسليم خم كرتي هے.

دل كي تهوں سے نكلا اور خون جگر سے پلا اقبال كا كلام،ادب اسلاني كا ايك لازوال نمونه هے. اسي كي كوكه سے اسلامي ادب كے تصورات و مباحث نے جنم ليا  جو تخليق پاكستان كے كچه عرصه بعد هي اردو كے ادبي افق پر ظاهر هوئے اور جن كي حرارت اور تومج آج بهي ادب صالح كے علمبردار اپنے دل و دماغ كے اندر زندہ و جاودان پاتے هيں. آگهي، بصيرت، لازمانيت، ايمان اور عشق كے عناصر سے ترتيب پانے والا اقبال كا نغمه نو بهار دلوں كو گرمي  اور دماغوں كو نور عطا كرتا هے. دانش خالده كا حامل يه شعري سرمايه كشف حجابات اور درك حقايق كا ايك لافاني معدن هے جو ايمان اور عشق كے خزانوں سے معمور هے:

 

به چشم عشق نگر تا سراغ او گيري
جهان به چشم خرد سيميا و نيرنگ است

 

                                                                                                                                                          ختم شد

ڈاکٹر تحسین فراقی

شعبۂ تحریر و پیشکش تبیان


متعلقہ تحریریں:

اسلامي ادب كي ترويج ميں اقبال كا كردار (حصّہ پنجم)

اسلامي ادب كي ترويج ميں اقبال كا كردار (حصّہ چهارم)