• صارفین کی تعداد :
  • 3428
  • 5/24/2009
  • تاريخ :

اسلامي ادب كي ترويج ميں اقبال كا كردار (حصّہ ششم)

علامہ اقبال رحمتہ اللہ علیہ

كهه كر. غور فرمائيے تو اپنے اولين اردو شاعري مجموعے اور اپنے اولين فارسي شعري مجموعے سے لے كر اپني آخري شعري دستاويز ارمغان حجاز تك وه ايك هي تصور شعر كو نئے سے نئے اور تازه به تازه شعر پيكر و پيرهن ميں تسلسل سے بيان كرتے رهے. اسرار خودي كا ذكر اس ضمن ميں پهلے آ چكا بانگ درا ميں شاعر كے زير عنوان بهي اقبال نے ايك عمده نظم كهي جس كے چند شعروں كا پيش كرنا بے محل نه هوگا:

شاعر دل نواز بهي بات اگر كهے كهري

هوتي هے اس كے فيض سے مزرع زندگي هري

شان خليل هوتي هے اس كے كلام سے عياں

كرتي هے اس كي قوم جب اپنا شعار آزري

اهل زمين كو نسخه زندگي دوام هے

خون جگر سے تربيت پاتي هے جو سخنوري

گلشن دهر ميں اگر جوئے مئے سخن نه هو

پهول نه هو، كلي نه هو، سبزه نه هو، چمن نه هو (1)

نثر ميں بهي انهوں نے اپنے خطوط سے لے كر اپنے بعض شذروں، ديباچوں اور تقريروں ميں ادب كے حيات آفريں عنصر كو تسلسل سے نماياں كيا.1917 ء  كے جس ادبي تبصرے كا ابهي ذكر هوا، اسي كے بعض مشمولات كو اقبال نے اور كئي موقعون پر دهرايا. دهرانے كے اس عمل كي كوئي نفسياتي توجيهه هو سكتس هے تو يهي كه ادب كے اس صحت مند تصور نے اقبال كے تخليقي وجود كا بڑي قوت اور همه گيري كے ساته احاطه كر كها تها. گياره برس بعد1981ء ميں انتيس ساله عبدالرحمن چغتائي كے شاه كار مرقع چغتائي پر اقبال نے جو ديباچه لكها اس ميں بهي ادب كے ايقاظي تصور كو نماياں كيا . اقبال نے  اس ديباچه ميں بهي ادب  كے زندگي اور شخصيت كے ماتحت هونے كا تصور انهوں نے 1914ء ميں اسرار خودي ميں پيش كيا اور باره برس بعد زبور عجم كي آخري نظم ميں. اقبال كا اشاره دراصل بندگي نامه كي آخري نظم:در فن تعمير مردان آزاد" كي جانب هے جس كا ايك شعر يه هے:

دلبري بي قاهري جادو گري است

دلبري با قاهري پيغمري است (2)

دلچسب بات يه هے كه " دلبري با قاهري" كي يهي تركيب اقبال جاويد نامه ميں حلاج كي زباني بهي ادا كي ہے . تركيب سے زياده يه اقبال کے  نظام فن ميں ايك مركزي تصور كي حيثيت ركهتي هے . اسے اگر كسي متبادل تركيب سے ظاهر كيا جا سكتا هے تو وه جمال و جلال هے يوں جلال و جمال  كو بهي اقبال كے شعري سرمايے ميں مركزي زاويه نگاه كي حيثيت حاصل هے. اقبال نے دلي كي مسجد قوة الاسلام كو اسي زاويه نگاه سے ديكها تها اور اس كي عظمت،‌ جلالت اور اس كي زيارت سے اپني ذات پر مرتب هونے والي كيفيات كا نهايت موثر نقشه كهينچا تها .

1929 ء كے لكهے گئے مرقع چغتا‏‏ئی كے ديباچے كے پانچ برس بعد 1933ء ميں اقبال شاه نادر كي دعوت پر افغانستان گئے . وهاں انهوں نے انجمن ادبي كابل كے سپاس نامے كے جواب ميں بهي كم و بيش انهي خيالات كا اظهار كيا جو وه پچهلے بيس برس سے  متصل فرما رهے تهے. انهوں نے مزيد فرمايا:

" اس وقت جب كه حكومت يه كوشش كر رهي هے كه موجوده زمانے ميں افغانستان كي تاريخ ايك نئي زندگي ميں داخل هو تو اس ملك كے شعراء پر لازم هے كه وه نوجوان قوم كے سچے رهنما بنيں. زندگي كي عظمت اور بزرگي كے بجائے موت كو زياده بڑها چڑها كر دكهاتا هے، اس وقت وه سخت خوفناك اور برباد كن هوجاتا هے اور جو حسن قوت سے خالي هو وه محض پيام موت هے:

دلبري بي قاهري جادو گري است

دلبري با قاهري پيغمبري است (3)

1. كليات اقبال ، ص 211.

2. كليات اقبال (فارسي)، ص 587.

3. "اقبال كي ايك تقرير كابل ميں" مشموله مقالات اقبال (بار دوم) ص 259.

                                                                                                                                                          جاری هے

ڈاکٹر تحسین فراقی

پیشکش : شعبۂ تحریر و پیشکش تبیان


متعلقہ تحریریں:

اسلامي ادب كي ترويج ميں اقبال كا كردار (حصّہ دوّم )

اسلامي ادب كي ترويج ميں اقبال كا كردار (حصّہ اوّل )