• صارفین کی تعداد :
  • 2910
  • 2/13/2014
  • تاريخ :

پيغمبر ص  کي علمي ميراث کے چند نمونے ( حصّہ ششم)

حلم پيغمبر ص اور ترويج اسلام

اہل بيت دين کے ارکان

5- رسول صلي اللہ عليہ وآلہ وسلم  نے ثقل کبير، اہل بيت رسول صلي اللہ عليہ وآلہ وسلم  علي اور ان کے بارہ فرزندوں کو مختلف طريقوں سے پہچنوايا ، اپنے آخري خطبہ ميں فرمايا:

'يا معشر المھاجرين و الانصار! و من حضرني في يومي ھذا ، و في ساعتي ھذہ، من الجن و الانس فليبلغ شاھدکم الغائب: الا قد خلفت فيکم کتاب اللہ - فيہ النور، وا لھدي، و البيان، ما فرّط اللہ فيہ من شيء ، حجة اللّہ لي عليکم- و خلفت فيکم العلم الاکبر، علم الدين ، و نور الھدي، وصيي: علي بن ابي طالب، الا و ھو حبل اللّہ، فاعتصموا بہ جميعاً ، ولا تفرقوا عنہ، ( و اذکروا نعمت اللّہ عليکم اذ کنتم اعدائً فالّف بين قلوبکم فاصبحتم بنعمتہ اخواناً)(4)

ايھا النّاس ! ھذا علي بن ابي طالب، کنز اللّہ، اليوم وما بعد اليوم، من احبہ و تولاہ اليوم و ما بعد اليوم ، فقد اوفي بما عاہد عليہ، و ادي ما وجب عليہ، و من عاداہ اليوم وما بعد اليوم ، جاء يوم القيامة اعمي و اصم، لا حجة لہ عند اللّہ-

ايھا الناس! لا تاتوني غداً بالدنيا، تزفونھا زفاً، و ياء تي اھل بيتي شعثاء غبرائ، مقھورين مظلومين ، تسيل دماۆھم امامکم، و بيعات الضلالة و الشوري للجہالة في رقابکم- الا و ان ھذا الامر لہ اصحاب و آيات، قد سمّا ھم اللّہ في کتابہ، و عرفتکم ، و بلغتکم ما ارسلت بہ اليکم، ولکني اراکم قوماً تجھلون- لا ترجعن بعدي کفاراً مرتدين، متاولين للکتاب عليٰ غير معرفة، و تبتدعون السنة بالھوي؛ لان کل سنّة وحديث و کلام خالف القرآن فھو ردّ و باطل- القرآن امام ھدي، و لہ قائد يھدي اليہ، و يدعو اليہ بالحکمة و الموعظة الحسنة- و ھو وليّ الامر بعدي، ووارث علمي و حکمتي ، و سري و علانيتي، و ما ورثہ النبيون من قبلي، وانا وارث و مورث، فلا يکذّبنّکم انفسکم-

ايّھا النّاس! اللّہ اللّہ في اھل بيتي؛ فانھم ارکان الدين ، و مصابيح الظلم ، و معدن العلم؛ علي اخي، و وارثي، و وزيري، و اميني، و القائم بامري، و الموفي بعھدي عليٰ سنتي- اول النّاس بي ايماناً، و آخرھم عھداً عند الموت، و اوسطھم لي لقاء اً يوم القيامة، فليبلّغ شاھدکم غائبکم الا و من امّ قوماً و من ام قوماً امامة عمياء ، و في الامة من ھو اعلم فقد کفر-

ايّھا النّاس! و من کانت لہ قبلي تبعة فيما انا، و من کانت لہ عدة، فليات فيھا علي بن ابي طالب، فانہ ضامن لذلک کلّہ، حتي لا يبقي لاحد عليّ تباعة'- (5) ( جاري ہے )


متعلقہ تحریریں :

اخلاق محمدي (ص) قرآني تناظر ميں

علم محمد ، عدل محمد، پيار محمد